جمعية شمس تندد بمواصلة الدولة اعتماد الفحوص الطبية لادانة المثليين

تتوالى المستجدات القضائية والجزائية في علاقة بمواصلة الدولة لجوؤها الى الفحوص الطبية القسرية على رأسها الفحص الشرجي من أجل إقامة الأدلة على جريمة " اللواط " وتطبيق الفصل 230 من المجلة الجزائية.ولما يكتسبه البيان الصادر عن المجلس الوطني لعمادة الأطباء الصادر بتاريخ 3 أفريل 2017 من أهمية سندها أخلاقيات المهنة الطبية والمبادئ العليا التي تقوم هذا المجال الإنساني.يهم المكتب التنفيذي لجمعية شمس وكل ناشطات وناشطي الجمعية تبيان ما يلي:نذكر بأن الفحص الشرجي كغيره من الفحوص الطبية القسرية السالبة لحق الفرد في الكرامة الإنسانية والحرمة الجسدية قد تم تصنيفه من قبيل أفعال التعذيب وفق عديد المعايير الدولية والتقارير الأممية المقرة بذلك.
  1. نذكر بأن أجهزة العدالة لا تزال مستقرة على اللجوء الى الفحوص الشرجية من أجل إقامة الدليل " الطبي " على الأشخاص المتهمين باللواط وأن الأجهزة القضائية لا تزال تعتمد التقارير الطبية من اجل الإدانة على أساس الميل الجنسي.
  2. نذكر كذلك بالممارسات المهينة التي تعتمدها الدولة ضد الأقليات الجنسية أو مجتمعات الميم و الماسة من حرمتهم الجسدية و كل المعايير الحقوقية الكونية, منها اعتماد بعض الأطباء الشرعيين لأعوان الشرطة من أجل اجبار المتهمين باللواط الخضوع الى الفحص الشرجي و ان أعرب المتهم عن رفضه الخضوع الى مثل هذه الفحوص الطبية و هو ما يتنافى مع حقوق الانسان و حق المتهم رفض الفحوص الطبية المكرس في القانون التونسي.
  3. تشيد جمعية شمس بالموقف الحازم للمجلس الوطني لعمادة الأطباء الصادر في بيان 3 أفريل والمندد بالممارسات الصادرة عن بعض الأطباء الشرعيين ويدعوه الى المرور بالبيان الى المرحلة التطبيقية و القيام بالإجراءات الضرورية للحد من نزيف التجاوزات التي تمارس على المتهمين.
  4. يدعو المكتب التنفيذي لجمعية شمس المجلس الوطني لعمادة الأطباء لاتخاذ الإجراءات اللازمة من بينها التتبعات التأديبية ضد الأطباء الشرعيين الممارسين لهذه التجاوزات ونذكر منهم الدكتور محمد علوش الطبيب الشرعي في مستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة.
و نجدد في النهاية دعوتنا مؤسسات الدولة الى ايقاف الاعتداءات على الأشخاص المنتمين الى مجتمعات الميم ( المثليين, المثليات, مزدوجي الميل الجنسي و المتحولين و المتحولات جنسيا ) و إيقاف العمل بالفحوص الشرجية و كل الفحوص الماسة بالكرامة الإنسانية و الحرمة الجسدية و الإلغاء العاجل للفصل 230 من المجلة الجزائية.     جمعية شمس     المكتب التنفيذي